أعدك…!

أعدك* بهجة مواقيت تزهر اللقاءات فيها تترنم في ساحتها المشاعر والنبضات تقطّر شهدا نَذرْته لك مذ كانت ُتناجينا نسائم البوح وكانت نبرات وعبرات وهمسا ت في جوف المساءات… وكانت آيات ودموع تزاحمت في المآقي استعرت انات وآهات تسري في الدماء

محاورات أدبية

كشعاع الشمس في مطالع الشروق تنسل عبر المنافذ .. والثقوب..والشقوق. . والمساحات التي فرجت أبوابها تستقبل النور..والدفء هكذا كنت اليوم عندما هبت أنسام ربيعك على حدائق روح.. فلامست البراعم والورود تبث فيها حياة النبض ، …………. ظننت أن الحياة ذبلت

سطعت فكانت سارة.!

سطعت فكانت سارة في لحظة سطعت فيها فكانت سارّة وأبهجت طهّرت نفسي من بقايا كدر اذ فاح نبضها وابتسمت هي فوح من زهور الياسمين هي عطّر روح سهرت و أينعت نبعت تراتيل هوى من شفاهها وأسمعت نادمتني. انتشى قلبي وأسكرت

ان باعد الزمان بيننا فالطيف يؤانسني

سارة مرتضى المنتدى : قصيدة النثر ________________________________________ يا أيُّها المالكُ قلبي البحرُ بيننا تناءتْ شفتاه ومراكبي قعـيدةٌ حسيرة مزّقتْ أشرعَتَها الريح . وأمنياتي تَذوي أوراقُها الشاحبةُ في خريفِ غـيابِك الشوق هائجٌ ومائجٌ في حناياي ليس بوسعـي إلا أنْ أقتاتَ على

محاولات شعرية مبتدئة 4 نجوى

محاولات شعرية مبتدئة 3 وعلمت أن شعري سيكون شبيها – من حيث غلبة الخيال العقلي فيه – كما وصف الشعر لدى عباس محمود العقاد، والذي قال شعرا كثير ا ولكن شعره كان – على ما يبدو – لم يستطع أن

وكما يبدو فقد اخضوضر القلب، وخصبت الحياة، وخرجت كلمات تحاول أن تكون تعبيرا عن اعتلاجات من نوع ما في أعماقه، وتحاول أن تكون شبيها بشعر، أو تكون نثرا ذا طابع شعري، ولسان حاله يقول: أنا ليس لي في الشعر جولة

محاولات شعرية مبتدئة (6) لماذا كنت لي قدرا أيقظ روحي النائمة؟!

محاولات شعرية مبتدئة (6) التاريخ: الخميس 21 ايلول 2006 ابن الجزيرة بطبيعتها لا تسير الحياة وفق خط مستقيم أو متصاعد دائما..بل هي حالة سرور مرة وحالة حزن أحيانا.. وترسم الكلمات هذه الحالة المتناقضة والمتكاملة في آن واحد. يغلب في النفس

ظننتها ستهتف

ظننتها ستهتف محمد قاسم ظننت أن صوتها المنغوم يعزف في فضاء ذاتي و خافقي في اختلاج ينظر الآتي ورعشة روحي شوقا في سماواتي الدنيا.. تفور بسُحبٍ من خيالاتي لا زلت استشرف الماضي..! أستشرف الآتي..! لا زلت أهفو إلى أنغام ترن

هي وهو ، و شعر وصوت وعيون…

هي وهو محمد قاسم هي: منذ الصباح وأنا أشم رائحة عطرك يملأ زوايا غرفتي في كل مكان الى أن سقطت شاردة غافية على سريري احلم ماذا ارتدي عندما ألقاك هذا المساء هو: ليس حلما.. انه وشوشة المساء عندما ينضح بالشهد..

حكايتي مع يسرى

أمل …! الثلاثاء 28-10-1980 كلما تصفحت جريدة او التقطت من مجلة مقالة لأقراها، وكلما التقت عيناي كتابا، او طالعت من ثناياه فصلا ما. وكلما سمعت من المذياع حديث كاتب أو إنشاد شاعر او تحليل عالم أو بيان مذيع… شعرت بشيء

AllEscort